جائزة الإمام الحسن بن علي للسلم

أعلن المنتدى في ملتقاه الثاني 2015 عن إطلاق جائزة "الإمام الحسن بن علي رضي الله عنه للسلم الدولية"، وهي جائزة سنوية مخصصة لتكريم أصحاب الأعمال العلمية والمبادرات العلمية في صناعة ثقافة السلم وتأصيل قيمتها في المجتمعات المسلمة من العلماء والمفكرين. ويأتي اختيار اسم الإمام الحسن بن علي استلهاما للموقف العظيم الذي وقفه سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أصلح بين فئتين عظيمتين من المسلمين، حقنا للدماء وصونا لهم من الفناء.


وتتمثل رسالة الجائزة في تشجيع التأصيل العلمي في مجال تصحيح المفاهيم السلم والأخوة الإنسانية وللمبادرات في تجسيدها العلمي لهذه المفاهيم والقيم في ميادين الصراعات والأزمات، كما تقوم على مجموعة من القيم منها تعزيز الشعور بالانتماء للأمة الإسلامية وتثبيت مفاهيم الأخوة والوحدة الإنسانية والدينية وإحياء فقه السلم وترسيخ ثقافة الحوار وبعث المنهج الشرعي في تدبير الاختلاف بين مكونات الأمة الإسلامية وترسيخ الانفتاح على الغير وفق قواعد المنهج الإسلامي الأصيل، وترمي الجائزة إلى بلوغ درجة من الوعي بمقصدية السلم والوفاق بين مكونات الأمة المسلمة وأهمية تحقيقه بالفكر والحوار. وتهدف الجائزة إلى تقدير الشخصيات والمؤسسات التي قدمت إنجازات متميزة في نشر فقة وثقافة السلم في المجتمعات المسلمة وربط الشباب المسلم بالفكر الداعي إلى إشاعة ثقافة السلم والحوار والتعايش السعيد دون إخلال بالأصول والقواعد الإسلامية والسعي إلى تحديث وسائل وآليات ومناهج مخاطبة وإقناع الشباب المسلم كي لا ينزلق إلى العنف والتطرف وكي لا يكون فريسة المطامع الشخصية، والطموحات الجماعية والسياسية والعرقية والطائفية.


وقد فاز بالجائزة في دورتها الأولى لسنة 2015 م، المفكر الهندي وحيد الدين خان، تتويجاً لمشروع حياته في الدعوة إلى منهج السلم ومحاربة عقلية العنف والحرب ونقد منهج التغيير الحركي والقراءة الاختزالية للدين التي تمارسها حركات الإسلام السياسي، وقد ألَّف عشرات الكتب للدفاع عن أطروحاته السلمية وتعرَّض في سبيلها لحملات تشهير كثيرة من طرف خصومة الحركيين والتقليديين. وقد حظي منح جائزة الإمام الحسن بن علي لمولانا وحيد الدين خان بتنويه عالمي خاصة في الهند، حيث غرَّد رئيس وزارة الهند مودي على حسابه في تويتر مهنئا وحيد الدين ومنوها بفرادة الجائزة.


وقد منحت الجائزة في دورتها الثانية 2016 لمبادرة " المنصة المتعددة الأديان من أجل السلام … التي أطلقتها قيادات دينية مسيحية ومسلمة في جمهورية " The National Interfaith Peace Platform إفريقيا الوسطى.


وجاء منح الجائزة لهذه المبادرة في ضوء دورها في إعادة لحمة المجتمع وترشيخ قيم السلم بوسائله الذاتية والتواصل المباشر مع المواطنين بعد الحرب الأهلية التي شهدتها جمهورية إفريقية الوسطى منذ سنة 2012 من خلال شبكة المساجد والكنائس المنتشرة في أرجاء البلد. كما ركزت المبادرة على ضرورة توصيل معاناة شعب إفريقيا الوسطى إلى المحافل الدولية وقد لعب دورا بارزا للتأثير على مجلس الأمن الدولي. وحمله على إرسال قوة حفظ السلام حيث التقوا بالأمين العام السيد بانكي مون في مارس 2014

الفائزون
الفائزون
معرض الصور
معرض الصور
معرض الفيديو
معرض الفيديو

اشترك في النشرات الالكترونية ليصلك جديد المنتدى

مؤشر السعادة

سيتم فتح هذا الرابط في صفحة خارجية